23 شباط

لأول مرة يتم عزل وإنتاج البلوتونيوم.

البلوتونيوم معدن ثقيل جداً وعالي الكثافة، أكثف من الرصاص بـ1,74 مرة تقريبا، مشع وسام، عددهُ الذري 94, أكتُشفَ في الولايات المتحدة عام 1940 كحال اليورانيوم 235 فهو عنصر قابل للأنشطار، الذي تُستَخدم طاقته لصناعة القنابل النووية ويستخدم في إنتاج الطاقة في بعض المفاعلات النووية يُستخدم أيضاً في المختبرات. البلوتونيوم عُنصُر كيميائي ينتج حصريا منذ 1940 إلى يومنا هذا، ينتج البلوتونيوم من قذف نظير الديتيريوم على كتلة من اليورانيوم يُنتج في المفاعلات النووية، نتيجة لتحول أجزاء من اليورانيوم (بواسطة انبعاث النيوترونات) الذي يكون الوقود النووي ،المفاعل النووي ينتج تقريبا 0.8 ذرة بلوتونيوم 239 لكل انشطار من اليورانيوم 235، أي 1 غرام من البلوتونيوم تقريباً يوميا. النظير بلوتونيوم 239 هو مفتاح عملية الانشطار في مكونات السلاح النووي ، ذلك بسبب توافره وبسبب سهولة انشطاره ، تغليف تجويف القنبلة في التصميم يؤدي إلى تقليل كمية البلوتونيوم المطلوبة للوصل إلى الكتلة الحرجة عبر عكس النيوترونات الهاربة إلى مركز البلوتونيوم ، هذا يؤدي إلى تقليص الكمية من 16كجم إلى 10كجم ، وبالتالي تصبح قياسات الكرة حوالي 10سنتم ، هذه الكتلة الحرجة هي حوالي ثلث كتلة اليورانيوم 235. البلوتونيوم معدن ثقيل جدا، هش، صلب في درجات الحرارة الاعتيادية وله درجة ذوبان منخفضة نسبيا (640)°س.البلوتونيوم هو أحد الفضلات النووية في المفاعلات النووية المدنية لتوليد الطاقة الكهربائية يُكون البلوتونيوم 239 بثلاث خطوات هي : 1-إكساب اليورانيوم 238 نيوترونات لتحويله إلى يورانيوم 239 2-تحول اليورانيوم 239(نصف العمر: 23 دقيقة) إلى نبتونيوم 239 3-تحول النبتونيوم 239 (نصف العمر: 2.3 يوم) إلى بلوتونيوم 239 البلوتونيوم عنصر شديد الأشعاع ولكن النظائر 238 و241 هما الأكثر إشعاعاً (والذي يسبب أمراض خطرة)، يتفاعل مع الماء والأوكسجين والأحماض ولكنه لا يتفاعل مع القواعد.

المصدر: هنا