22 تشرين الثاني

رئيسة وزراء المملكة المتحدة مارغريت ثاتشر والملقبة بالمرأة الحديدية تقدم استقالتها من منصبها إلى الملكة إليزابيث الثانية.

مارغريت هيلدا ثاتشر (13 أكتوبر 1925 بمدينة غرانثام، لينكولنشاير -8 ابريل 2013 لندن) هى سياسية بريطانية، وهي المرأة الأولى التى شغلت منصب رئيسة وزراء في تاريخ بريطانيا العظمى ومدة حكمها هى الأطول. وفى الآونة الاخيرة أصبحت واحدة من أهم الشخصيات الهامة والمؤثرة في تاريخ المملكة المتحدة. وبسبب السياسات التى اتبعتها مارغريت ثاتشر خلال فترة حكمها كرئيسة للوزراء ظهرت العديد من الجماعات التى ايدتها وعلى صعيد اخر وقف ضدها العديد من احزاب المعارضة. ويعود اصلها إلى عائلة من التجار البروستاغلاندين اللذين عاشوا في مدينة صغيرة في انجلترا.وقد شاركت في العديد من الأنشطة الطلابية والأحزاب السياسيةالمختلفة بصفتها طالبة نابغة في شبابها.وفى سن مبكر اصبحت عضوة في حزب المحافظين.وتزوجت برجل اعمال ثرى. وفى الفترة من 1975-1990 تولت رئاسة حزب المحافظين،اما في الفترة من 1979-1990 فقد تولت رئاسة الوزراء.وقد خطت باتجاهاتها إلى اتجاه المحافظين الليبرالى السياسى العام.وبحلول عام 1980 فقد اصبحت ذات دور فعال في المملكة المتحدة وذلك بالعمل على الابتعاد عن الاستثمارات الاقتصادية في الدول الغربية،وتطبيق قوانين الخصخصة،وبتشجيع قيام السوق الاقتصادى الحر،والعمل على الحفاظ على حقوق العمال،واتباع السياسة الليبرالة الجديدة. وقد اصتدموا مع المعارضة اليسارية في البلاد في ذلك الوقت على الساحة الدولية وايضا مع دول الكتلة الشرقية اثناء الحرب الباردة. وقد عرفت مارغريت ثاتشر بلقب المرأة الحديدية وذلك بسبب تطبيق السياسات الحازمة دون اى تمييز لاى طرف. وقد اضطرت ثاتشر إلى ترك منصبها السياسى كرئيسة للوزراء وانهاء عملها السياسى تماما وذلك بسبب الانقسمات داخل الاحزاب السياسية.وعلى الرغم من انها كانت عضو سياسى نشط الا انها لم تستمر كذلك بعد رئاسة الوزراء،وقد تحولت سياسات حزب العمال بشكل جذرى إلى النظام الانجليزى. في الفترة من 1950-1951 انضمت إلى انتخابات حزب المحافظين كأصغر عضوة شابة،وقد ناضلت في دارتفورد من معاقل هذا الحزب ضد حزب العمال.وفى عام 1951 تزوجت بدنيس ثاتشر الذى تعرفت عليه اثناء النشاطات السياسية.وقد دعمها زوجها رجل الاعمال الثرى دنيس ثاتشر باستكمال اعمالها ونشاطتها السياسية.وفى عام 1953 رزقوا بالتؤام،وفى نفس العام عملت ثاتشر كخبيرة حقوقية في القانون الضريبى.وقد بذلت ثاتشر كل ما في وسعها لتكون مرشحة لاحدى المناصب في حزب المحافظين.وبعد العديد من محاولات الرفض المتعددة اصبحت عضوة من فينشلى في الانتخابات في عام 1959،واختيرت كعضوة في المجلس العمومى.وخلال اول خطاب لها في البرلمان دعى من اجل عمل الاجتماعات المحلية بشكل استثنائى،واصبح هذا القرار بعد ذلك قانونا يطبق.وفى عام 1961 صوتت من اجل رفع استخدام الكرباج كوسيلة للعقاب.وقد كانت واحدة من نواب حزب المحافظين إلى دعت إلى تجريم المثلية الجنسية عند الذكور.وعلى الرغم من ذلك الا انها سمحت بقيام عمليات الاجهاض.وعلى صعيد اخر،كانت ضد الغاء عقوبة الاعدام،وصوتت ضد عمليات التى تقام من اجل تسهيل الطلاق.وفى عام 1966 فقد قالت في المؤتمر الصحفى الذى عقد لمعارضة السياسة الصريبية لحزب العمال(ان هذه السياسة ليست فقط موجهة للاشتراكية،ولكن أيضا إلى الشيوعية).اما في عام 1967 اثناء حكومة الظل فقد اصبحت مسؤولة عن النقل،والوقود،والتعليم.

المصدر: هنا